فضائح برلمانيات المنطقة الخضراء – من قتل زوج النائبة سلامة الخفاجي ؟

 

:: بقلم: زينب الموسوي - النجف الأشرف :: 

 

فضائح برلمانيات المنطقة الخضراء – من قتل زوج النائبة سلامة الخفاجي ؟

سلامة الخفاجي

فضائح برلمانيات المنطقة الخضراء – من قتل زوج النائبة سلامة الخفاجي ؟

آمال كاشف الغطاء
 

فضائح برلمانيات المنطقة الخضراء – من قتل زوج النائبة سلامة الخفاجي ؟

الشيخ فاتح
 

 

 

أنا سيدة نجفية وأتابع موقع الرابطة العراقية منذ مدة طويلة ويندر أن يمر يوم دون أن أقرأ مقالاتها الوطنية الجريئة.. وأشكر الرابطة على قبولي مؤخرا في طاقم التحقيقات الصحفية وأرجو أن تنال مقالاتي رضاكم واستحسانكم. ولأنني من النجف الأشرف فسوف أنقل لكم تجاربي ومشاهداتي مع عدد من العوائل النجفية ممن ارتموا في الحضن الايراني وخدموا المشروع الأمريكي في تدمير العراق.. وعلاقة صداقتي القوية مع هذه العوائل كشفت لي الكثير عن ممارساتهم التي لاتمت الى الدين والأخلاق وللعوائل النجفية الأصيلة بأية صلة..

ونبدأ معكم بالسيدة (سلامة الخفاجي)، عضوة البرلمان العراقي التي لعبت دورا خطيرا مع أحمد الجلبي في جر التيار الصدري الى الحكومة – من خلال علاقتها مع عضوة البرلمان النجفية السابقة (آمال كاشف الغطاء) عن التيار الصدري، وتدور الشكوك أن لها دورا مباشرا في ادارة فرق الموت، خصوصا وأن منزلها هو عبارة عن قلعة محصنة داخل حي الجامعة وتحيط به عند مداخل الشارع المؤدي لمنزلها، والذي يمنع الدخول فيه حواجز كونكريتية عالية حيث يتمركز مسلحون بأسلحة رشاشة متوسطة، ويعتقد أنه يستخدم معتقلا لتعذيب الأبرياء من حي الجامعة.

المهم في قصتنا المثيرة لهذا اليوم هو تلك العلاقة الغريبة بين (سلامة الخفاجي) مع الشيخ (فاتح كاشف الغطاء)، ابن البرلمانية السابقة (آمال كاشف الغطاء) وزوج ابنة أحد وكلاء السيد الخوئي سابقا..! مع العلم أن سلامة الخفاجي كانت ما تزال متزوجة (الحاج فاضل جعفر) وبذمة زوجها ولها أولاد كبار، قتل أحدهم (أحمد – عضو المجلس الانتقالي حينها) عندما تعرض موكبهم لهجوم مسلح في اليوسفية عام 2004..!

الشيخ فاتح هذا كان عضوا في البرلمان في قائمة الائتلاف مع والدته (آمال) ثم خرجا معا من البرلمان، وهو ليس له علاقة بالحوزة العلمية في النجف ولا يمثل أحدا منهم.. أما زوجته (أم لبيب) فهي سيدة متواضعة مسكينة لا حول لها ولا قوة، وكانت تعمل في مؤسسة خيرية في عمان .. وقد ذهبت الآن لتسكن مع أهلها في النجف بعيدا عن مغامرات زوجها المقدام (الشيخ) فاتح.. والذي كان وكيلا للسيد الصدر.

وبطلب من عدد من قراء موقع الرابطة آثرنا أن نرفع أجزاء من هذا المقال ربما لاتتناسب ومنهج الرابطة الذي يترفع عن الخوض في أعراض الناس.. حتى ولو كانوا ممن خانوا الوطن وباعوه بثمن بخس.. وبدلا من ذلك نشرنا ما وصلنا من قصص مهمة من قراء الرابطة الكرام حول ما يحيط بمقتل زوج سلامة الخفاجي من ملابسات مهمة!

-------------

وقد وصلتنا هذه الاضافة المهمة من صديق للرابطة ننشرها هنا لأهميتها:

السلام عليكم اخوتي الاعزاء في الرابطه العراقيه والاخوه والاخوات القراء.. ان لي بعض المعلومات المهمة عن سلامه الخفاجي، فقبل حوالي الثلاثة اعوام كنت صديقا لزوجها (الحاج فاضل جعفر) وكانت لي اعمال تجارية معه في منطقة السنك، علما انه من سكنة المنصور والدار الواقع في حي الجامعة هو له كدار الزوجية..

وبعد ان اصبحت السيدة سلامة الخفاجي عضوة في مجلس الحكم الذي انشأه الكلب بريمر وقعت المشاكل بينها وبين زوجها، لأنه كان يتكلم بهذا الموضوع وسببت له مشاكل كثيره، حيث منعته من دخول الدار ومنعته من مشاهدة اطفاله.. ووصل بها الأمر ان تكلف الحماية التي كانت تحرسها، وهم من التيار الصدري والمشرف عليهم الشيخ فاتح، بضرب الحاج فاضل ضربا مبرحا وايداعه في مركز شرطة المنصور لمدة خمسة ايام بتهمة التهجم على عضوة مجلس الحكم..!!

وبعد ان عرف الضابط الشريف الموجود في المركز خلفيات هذا الموضوع اطلق سراحه بكفالة، وطلب الشيخ فاتح من الضابط أخذ تعهد عليه بعدم الحضور الى الدار والاتصال بزوجته سلامه الخفاجي، علما انها على ذمته، وعلما أن الحاج فاضل من التجار المعروفين ومن اصحاب الملايين، يعني لايحتاج لسلامه الخفاجي ومنصبها، وانما كان يقول انها زوجتي وام اطفالي..

وبعد شهر ونصف من خروجه من مركز شرطه المنصور تم تسليط شخصين عليه من مجموعة الشيخ فاتح لتصفيته، ولكن الله لطف به وانقذه منهم بعد ان اصابته ثلاثة عيارات نارية في كتفه ويده اليسرى، ورقد على اثرها في مستشفى الهلال الاحمر لمدة ثلاثة اسابيع، وهذه الحالات موثقة في مركز شرطة المنصور ومستشفى الهلال الاحمر في المنصور ..

هذه نبذه عن الزوجة النموذج التى اصبحت قياديه وعضوة برلمان للشعب العراقي، وهي لم تستطع ان تحل مشكلتها في بيتها وليس على مستوى الشارع العراقي، وحرضت على قتل زوجها، فكيف تتعامل مع المواطن العراقي اذا؟

-------------

ووصلتنا من السيدة عهد العراق الحادثة التالية:

حدث ذات يوم مؤتمر (مصالحة الاديان) أقامته السفارة الامريكية في بغداد، وقد مثّل السفاره الامريكيه الاب اندرو، ومترجم السفاره كان عراقي اسه سمير، ومثل العراق الشيخ فاتح كاشف الغطه (الشايب الحلو)، وكان هناك مدعويين للمؤتمر، ومع احد المدعوين حضر زوج سلامه الخفاجي.. ولكن عندما شاهده فاتح كاشف الغطه قال للامريكان: هناك ارهابين يريدون اغتيالي، وقال زوج سلامة: (سلامه مازالت زوجتي وعلى ذمتي وعندي امر القاء قبض على الشيخ فاتح كاشف الغطه)..

على فكره زوج سلامة لا يحل ولا يربط، فطردوه الامريكان من المؤتمر وحاولوا ثاني يوم يطردون اللي داعيه.. وبعد 3 ايام انقتل زوج سلامه بطلقه من شخص عالماطور بالمنصور بالمنطقه المقابله لحي العربي بالضبط يم آسيا سيل.. والقاتل مجهول!!

وبعد أن طرد زوج سلامه من المؤتمر جاءت النائبة سلامه الخفاجي للمؤتمر وجلست بالقرب من الشيخ فاتح، وقالوا لـ(الاب اندرو) لا تقلق ليس هناك شيء وهذا هو زوج النائبة يجلس بقربها..!! على فكرة حماية سلامه الخفاجي بحي الجامعه ايرانيين، والله القصه حقيقيه والله على مااقول شهيد.. ذوله النعل السفله الجراثيم اللي ديحكمون العراق هسه.. تدرون ابن سلامه جان ميكول للطلاب امه عضوه برلمان لان يستنكف منها؟!! ابنها كان طالب باعداديه المنصور للبنين، مات ولا دارت أمه له بال أما اصدقائه فبكوا عليه..

 

الرابطة العراقية