(ملاّية) عراقية تقرأ (قرايات) على القتلى الأمريكان في العراق – لطمية بربارة !

 

(ملاّية) عراقية تقرأ (قرايات) على القتلى الأمريكان في العراق – لطمية بربارة !

 

اكو ملايه اسمها (شمهود الملايه)، حصلت على لجوء في امريكا.. وبعد ان عجزت المنظمات الامريكيه عن توفير وظيفة لها، لعدم وجود الاختصاصات التي تناسب ثقافة اللطمية.. فقد قررت (الملاية شمهود) أن تنتفع من خبراتها العراقية الأصيلة وتدخلها الى المجتمع الأمريكي، وبعد أن أجرت دراسة جدوى مستعينة بكبرى شركات التسويق تبين أن شغل الملايات ماكو أحسن منه في أمريكا، والسوق منتعش جدا، بسبب عدد الامريكان المقتولين القادمين من العراق.. وعدم وجود تقاليد عزاء تناسب الدماء الأمريكية التي سقطت في تراب العراق..!

بس ملايتنا العراقية كانت تعاني من تناقض داخلي، بين رغبتها في ممارسة قرايتها لابكاء الحضور على الفقيد، وبين كرهها للمحتل كأي عراقية.. فكانت أول (قراية) لها كما يلي:

أريد ألطم . أريد ألطم
على الجندي الامريكي
أحّوه ...أحّوه
المكطوع صوته المايع والبريكي
أحوه ... أحوه
الما ترس بطنه اهواي بس كيكي
أحوه .... أحوه

ركب دبابته المسعد طلع دورية
ومو بكلاص يشرب والبيرة قوطية
نيشن عليه (فلان) كبل المسية

أريد انشد على المات ياوسفة
من يا كتيبة الزين صنفه
عمت عين أمّه شكثر صلفة

أريد انشد على المات من يا عشيرة
شجابه لبغداد يلكه مصيره
لبست سواد اعليه أمّه الفطيرة

خية بربارة كلوبنة وياج
ريت الخبر لا وصل... لا جاج
دنصبي الفاتحة يا خية لضناج

أمك جون يا زينة النسوان
لو سبّوا أبوها سبت الشيطان
ومن تشرب البيرة تنافس السكران

بربارة تصيح والعالم يسمعوها
جوها الكونكرس رادو يعزوها
بوش يكول ياخوتي دغطوها

عريانة وتلطم بربارة..
سكرانة وتلطم بربارة..
أحو أحو...